فندق إكسلسيور غاليا، أحد فنادق لاكشري كوليكشِن، ميلانو
Piazza Duca D'Aosta 9 · Milan20124 · إيطاليا 
· التليفون
1 6785 02 +39
· فاكس
67853781 02 +39

التوقيت المحلى:
12:03 PM
· الطقس:
سُحُب قليلة,
16 °C / 61 °F
· إرسال بريد أليكتروني
موعد السكن
#
موعد المغادرة
#
الغرف
البالغون
عدد الأطفال في كل غرفة.

"فن الضيف" - قصة فندق غاليا إكسيلسيور

يشتهر فندق غاليا إكسيلسيور، أحد فنادق ذا لكشري كوليكشن في ميلانو، بكونه دائماً واحد من أفضل وأرفع الفنادق في إيطاليا منذ افتتاحه الرسمي في 29 فبراير 1932،  فهو تحفة معمارية من أناقة وروعة الزمن الجميل، ولذا صار فندق غاليا إكسيلسيور في ميلانو الخيار المفضل للنخبة المجتمعية في إيطاليا منذ بدايته.  واليوم ما يزال هذا الإرث المشحون بالعواطف والذكريات مصدر إلهام لأدق تفاصيله. من قبته الساحرة وواجهته المتألقة حتى الجناح الجديد الرائع المصمم بواسطة فنان ميلانو الشهير ماركو بيفا، يجمع فندق غاليا إكسيلسيور هو بالاحتفاء الخلاق بالحداثة والعمق التاريخي في آنٍ واحد.

إنشاء الفندق
تم الانتهاء من إنشاء الفندق الذي جرى تصميمه وبناؤه بواسطة جيسيبي لافيني في عام 1927 عندما صار المقر الرئيسي هو المحطة المركزية حيث الريف وضواحي ميلانو بدلاً من ميدان بيازا دوكا داوستا الحالي.  وكان ينبغي افتتاح الفندق والمحطة المركزية بالتزامن، إلا أن التأخر في إنشاء السكك الحديدية الضخمة هو الذي أدى إلى أن يفتح الفندق أبوابه قبل المحطة. ونتيجة لذلك؛ فإن هذا الفندق الفاخربواجهته الفاخرة بمفهوم عصر الحرية المعماري ما يزال تحت حماية معهد الفنون الجميلة الإيطاليحيث يقف شامخا بكل أركانه الأنيقة.

وقد كتب مصمما الفندق لافيني وأفاتي في إصدار " Touring Club Italiano" عن الفندق في 1932؛
"يفضله الكثيرون..وهو شديد التميزبموقعهالذي يضمن السلام النفسي للضيوف مع التواصل السهل في ذات الوقت بمقومات الحياة في المدينة، وبهذا صار الفندق مريحاً ومناسباً للمسافرين والسياح ورجال الأعمال ومن يريد أن يمكث طويلاً ليستمتع بكافة مزارات ميلانو الخالدة".

وأما عائلة غاليا
مالكة الفندق وتحديداً كارلو غاليا الذي منح اسم "غاليا إكسيلسيور" للفندق فقد اهتم غاية الاهتمام بكل جوانب العمل لأنه أراد منافسة أحسن الفنادق في أوروبا.  وقد وصف دوق بيرجامو الفندق بأنه "ملكي وفخم بحق" فصار على الفورأحسن موقع في ميلانو وذلك لاستضافة المآدب والاجتماعات التي كانت تنظمها الطبقة الأرستقراطية والطبقة البرجوازية.
وأما كارلو غاليا فإنه في سن السابعة عشرة فقط قد ترك أسرته ليتعلم ما كان يُعرف وقتها باسم "فن الضيف" وظل في الخارج لمدة 15 سنة تالية. وقد عمل في العديد من الدول الأوروبية متنقلاً بين المنتجعات السياحية والمدن (لندن وباريس وبرلين ولوسرن ومونت كارلو وسان موريتز). وبمجرد أن أصبح محترفاً في مهنته، أسس عندئذ فندق غاليا إكسيلسيور